جابر علي باشا

أعلن الباحث السوري ماهر علوش الذي يتوسط لحل الخلاف بين قيادة حركة أحرار الشام الإسلامية والمتمردين عنها بقيادة حسن صوفان والنقيب عناد درويش "أبو المنذر"؛ عن توصل الطرفين لاتفاق بتعيين عامر الشيخ "أبو عبيدة" قائداً عاماً للحركة.
تدخل الخلافات الحاصلة داخل أحرار الشام بين القيادة الشرعية المتمثلة بجابر علي باشا وقيادة جناحها العسكري المتمثلة بحسن صوفان شهرها الثالث، تخللتها محاولات للصلح بين الطرفين تدخلت فيها كل المكونات الثورية في إدلب دون الوصول لأي نتيجة، وكان آخرها مسودة
الخلافات داخل حركة "أحرار الشام" تعود مِن جديد، رغم توصّل طرفي الخلاف - القيادة الشرعية والجناح العسكري المتمرّد - إلى اختيار قائد عام توافقي بينهما..
الخلافات الحاصلة داخل حركة أحرار الشام تدخل شهرها الثاني بين قائدها الحالي "جابر علي باشا" وبين جناحها العسكري الذي عيّن "حسن صوفان" قائداً للعملية الانقلابية..
يستطيع المراقب لسير الأحداث في إدلب خلال الشهر الأخير، أن يستخلص من مشهدها، حدثين بارزين، يشغلان ساحتها، ويتصدران أخبارها، يرافقهما تطور قديم جديد تقف وراءه روسيا ونظام الأسد، وهذا الأخير عادة ما ينتهي في نهاية المطاف لصالح موسكو والنظام.