ثقافة

ذات يوم صيفي من عام 1975 انطفأت حياة الأديبة (ماري يني عطا الله) إحدى رائدات الصحافة النسائية في الوطن العربي بعد ثمانين عاماً أمضتها في خدمة الأدب والصحافة والمجتمع من خلال مجلتها النسائية (مينرفا)
يزخر التراث الإنسانيّ بالحكايات والقصص عن عالم السحر والجانّ والأساطير وقصص ما وراء الطبيعة، بدأت على شكل حكايات شعبيّة موروثة ثمّ تطوّرت إلى أدب مكتوب مثل كتاب "كليلة ودمنة".
تُصدر صحيفة نيويورك تايمز الأميركية كل عام، قائمة لأكثر الكتب مبيعًا. وكذلك تنشر الـ بي بي سي قائمةً بأفضل الكتب للعام وفق معايير يحدّدها فريق التحرير. ولا تختصّ هاتان الجهتان بإصدار مثل هذه القوائم فحسب، بل وتصدر قوائم مشابهة عن الكثير من المؤسسات
"الثورة السورية.. ملحمة العصر ودرب النصر" كتابٌ للباحث السوري عبد المنعم زين الدين، يرصد من خلاله تفاصيل مهمة من ثورة السوريين خلال عشر سنوات، موثقاً أبرز أحداثها على مختلف الصعد.
تنحدر ماري عبده عجمي من أسرةٍ حمويّة الأصل، نزح جدّها الأعلى إليان الحموي من حماة إلى دمشق في القرن الثامن عشر، ورحل جدّها يوسف من دمشق إلى بلاد العجم (بلاد فارس) بتجارةٍ له في الحليّ والمصوغات الذهبية فقيل له: (العجمي).