تلبيسة

تحت سقف التسوية المبرمة شمالي حمص، دفع نظام الأسد مؤخراً لتشكيل هيئات مدنية تحركها أياد أمنية، ألبستها اسما يقول إنّ مهمتها ضبط المنطقة ـ المتوترة طائفيا وأمنيا، والخالية من كثير من أبنائها بحكم التهجير والاعتقال ـ على إيقاع "المصالحة الوطنية".
لم يشهد ريف حمص الشمالي الذي دخلته قوات النظام في أيّار من العام 2018 بموجب تسوية رعتها موسكو، أحداثاً خارج إطار التوترات الأمنية وتبعاتها، إلى أن سجّلت المنطقة المسيطر عليها من قبل النظام قصفاً جوياً، ذكّر بما قبل التسوية، وببنودها "المخترقة"، وأعاد
لقي طفل مصرعه من جراء انهيار جزء من سقف مدرسة في مدينة تلبيسة بريف حمص الشمالي، أمس الأحد.
أقدم مجهولون على مهاجمة مكتب سيارات يستخدمه القائمون عليه كنقطة تجنيد تتبع للقوات الروسية جنوب مدينة تلبيسة بريف حمص الشمالي، وذلك في عملية ليلة أسفرت عن حرق المكتب والاستيلاء على قطع سلاح كانت موجودة فيه.
اعتقلت قوات "نظام الأسد" بالاشتراك مع ميليشيا "حزب الله" اللبناني، أمس الجمعة، ثلاثةِ مِن "عرّابي المصالحات" مع "النظام" شمال حمص وجنوب حماة، على رأسهم القيادي السابق في الجيش السوري الحر ..