بيان

أعلن اليوم الإثنين حزب "الإرادة الشعبية" الذي يقوده قدري جميل موقفه من "الانتخابات الرئاسية" التي سيجريها نظام الأسد في 26 من أيار الحالي.
أصدرت مدن وبلدات في ريف محافظة درعا بيانات أكّدت فيها مقاطعة "انتخابات رئاسة الجمهورية" وعدم شرعيتها، ووصفوها بـ "المهزلة الانتخابية" و"الانتخابات الصورية المزيفة".
ندد المجلس البريطاني- السوري، بالانتخابات الرئاسية في سوريا المزمع إجراؤها في الـ26 من أيار المقبل بحسب ما أعلن برلمان نظام الأسد في الـ 18 من نيسان الجاري.
اعتبر الائتلاف الوطني السوري لقوى الثورة والمعارضة، أن الانتخابات الرئاسية التي أعلن برلمان النظام عن موعدها، أمس الأحد، "مسرحية انتخابية، لا قيمة قانونية ولا سياسية ولا شرعية لها".
دان نظام الأسد "بشدّة" الهجوم على كلّ من منشأة "نطنز" النووية والسفينة الإيرانية "سافيز"، مؤكدًا "دعمه الكامل لإيران في الدفاع عن مصالحها" على حد قوله.