اليمين المتطرف

تُظهر الأحداث المتتالية في الدانمارك وهولندا واليونان، والتي تضمنت أشكالاً غير مسبوقة في تعامل هذه الدول مع اللاجئين السوريين، نمطاً سلوكياً مختلفاً، عما هو مفترض.
أعلن وزير الداخلية الألماني، هورست زيهوفر، أن ألمانيا سجلت في عام 2020 ارتفاعاً قياسياً بعدد الجرائم المرتكبة من طرف حركات اليمين المتطرف، والذي يعد "أكبر تهديد لأمن البلاد".
تعرض جمال حجازي لهجوم في ملعب هاديرزفيلد واضطر على إثره للهروب من المدينة عقب مزاعم معادية للمسلمين انتشرت حوله على يد أحد الناشطين من اليمين المتطرف.
شهدت العاصمة الدنماركية كوبنهاغن، يوم الأربعاء الماضي، مظاهرات شعبية في ساحة البلدية "Slotspladsen"، نظمتها جمعيات دنماركية وشعبية، رفضاً لقرار الحكومة، القاضي بإعادة اللاجئين السوريين القادمين من العاصمة دمشق.

أتت تلك الحملة بعدما بدأت إدارة الهجرة في الدنمارك بإلغاء إذن الإقامة للاجئين السوريين