الهيئة الوطنية السورية

شكل مجموعة من السوريين في دول اللجوء بينهم قضاة وحقوقيون وضباط وصحفيون وجامعيون ورجال أعمال، جسماً سياسياً معارضاً لنظام الأسد، أطلقوا عليه "الهيئة الوطنية السورية".