الهجمات بالأسلحة الكيماوية

حذّر المندوب الروسي الدائم لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا، مجلس الأمن الدولي من تكرار سيناريو العراق في سوريا، وذلك بعدما خلص تحقيق لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى أن نظام الأسد استخدم أسلحة كيميائية في قصف مدينة سراقب بريف إدلب في العام 2018.
قالت وزارة الخارجية الروسية إن تقرير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية أثبت استهداف مدينة سراقب بريف إدلب بغاز الكلور السام من قبل قوات النظام في العام 2018، بأنه "منحاز ومسيس".
حث أعضاء في الكونغرس الأميركي، إدارة الرئيس جو بايدن، على تطبيق كل بنود "قانون قيصر"، في سبيل تصعيد الضغط على نظام الأسد وحلفائه.
طالب "الائتلاف الوطني السوري" المعارض، بتحرك دولي يستند إلى الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة وفق ما يقتضيه القرار 2118، بناء على نتائج التقرير الثاني الصادر عن فريق التحقيق التابع لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، الذي حمّل نظام الأسد مسؤولية الهجوم
قال وزير خارجية نظام الأسد، فيصل المقداد، إن "الضغوط الأوروبية والأميركية على سوريا تفاقمت مؤخراً بشكل غير مسبوق في تاريخ السياسة العالمية"، مشيراً إلى أن هذه الضغوط "مرتبطة بالاستحقاقات التي ستواجهها سوريا خلال الفترة القادمة"، في إشارة إلى..