النظام الأسدي

في العام 1976، دخل حافظ الأسد بجيشه إلى لبنان الحرب الأهلية. وكان لهذا الدخول جملة أهداف كبيرة معلنة أو مضمرة. قد يكون أهمها توطيد سلطته في الداخل السوري، واكتساب نفوذ إقليمي يعزز من قوة نظامه، سياسة وأمناً واقتصاداً.

باليورو والدولار حصراً، سفارات نظام الأسد تطلب التبرع من اللاجئين السوريين، ضمن ما سمته "الحملة الوطنية للاستجابة الطارئة" بمبادرة من وزارة الشؤون الاجتماعية التابعة للأسد.

نستعرض خلال الحلقة، أوجه التشابه بين ثورة الشعب الروسي في وجه آخر قياصرة روسيا نيكولاي الثاني، وبين ثورة الشعب السوري في وجه الأسد الثاني.

انتقد الممثل الموالي للنظام بشار إسماعيل حكومة الأسد عبر فيديو ساخر، مخاطباً مسؤولي النظام بـ "البغال"

نظّم أهالٍ من مدينة إدلب مظاهرة في ساحة الساعة، في أول أيام عيد الفطر، وطالبوا برحيل نظام الأسد.