الموسيقا في سوريا

أعلنت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو" اليوم الأربعاء إدراج القدود الحلبية في سوريا على قائمة التراث الثقافي غير المادي.
قال عضو مجلس الشعب السابق، التابع للنظام ومنتج المسلسلات، محمد قبنض، إنه لم يتجاوز الصف السادس الابتدائي خلال دراسته ولم يوفق في تخطيه، إلا أنه ذواق في عدة أشياء بينها الموسيقا.
تبدع الشعوب دائماً أساليب غنائها لتعبر عن ثقافتها وما تحلم به، أو تودع في غنائها حكاياتها. وغالباً ما يشكل الغناء مصدراً من مصادر البحوث الأنثربولوجية والاجتماعية. وقد تختفي، مع تقلبات الزمن
منذ أوائل القرن العشرين كان تعلم الموسيقا عند السوريين هاجسا تارة وحلما تارة أخرى، فالمنتديات والمعاهد الموسيقية التي كانت قد فتحت أبوابها رغم قلتها في عشرينات القرن الماضي خضعت للتجاذبات السياسية، وبناء على ذلك كانت تغلق من قبل سلطات الانتداب..