المهجرين

"وقت اللي طلعنا من تدمر كأنها طالعة أرواحنا يعني لو الواحد ميت ببلده ولا طالع"
هُجّر أكثر من 5 مرات ويعيش في منزل مقصوف آيل للسقوط
من قصص الألم والتهجير السورية

مهجر سوري مقيم في مخيمات الشمال يناشد للعودة إلى قريته التي هجره منها نظام الأسد

توسعٌ عمراني، وحركةُ بناءٍ غير مسبوقة في الأبنية السكنية الطابقية والأسواق بريف حلب الشمالي، مع ارتفاع أعداد السكان بسبب حملات التهجير والنزوح التي شهدتها البلاد خلال الأعوام الماضية، التي جعلت من ريف حلب مقصداً لهؤلاء الهاربين من بطش آلة النظام
ناشد وجهاء وأهالي قرى وبلدات منطقة اللجاة في ريف درعا، اللواء الثامن التابع للفيلق الخامس من أجل عودتهم إلى منازلهم التي هجروا منها منذ نحو 9 سنوات.
أحصى فريق منسقو استجابة سوريا وفاة 3 أطفال وإصابة 8 آخرين، جراء الحرائق والسيول المطرية التي ضربت المخيمات الواقعة في محافظة إدلب والأرياف المحيطة بها منذ منتصف الشهر الفائت.