الملف السوري

ثمة إجماع على أن الدبلوماسية الدولية حول سوريا تمر في مرحلة جمود كبيرة بسبب تطورات الأوضاع الدولية على مختلف الساحات والجبهات في مختلف دول العالم.
ليس الهدف من التموضع الإقليمي الجديد في السياسة الخارجية التركية العودة إلى حالة "تصفير المشاكل" لأن الأمور خرجت عن المسار المعلن والمحدد لها قبل أكثر من عقد مع منظر الملف أحمد داود أوغلو.
تشهد علاقات الدول الغربية مع روسيا في الفترة الأخيرة توترا شديدا بسبب تطورات الأوضاع الميدانية في أوكرانيا.
حمل ارتفاع حدة التوتر في ملف الأزمة الأوكرانية معه أكثر من سؤال: هل تنفجر ساحة شرق أوكرانيا من جديد بعد هدنة 5 أعوام برعاية غربية.
كثيراً ما سمع السوريون عن "تفويض" أميركي لروسيا في الملف السوري، دون أن يقرأ أحد وثيقة تؤكد ذلك، أو تصريحاً مباشراً من طرف أميركي أو روسي يدعم هذا الافتراض.