الملابس الشتوية

تشهد أسواق مدينة حمص ارتفاعاً خيالياً وغير مسبوق بأسعار الألبسة الشتوية بشكل عام، في ظل ضعف حركة البيع وتراجع القدرة الشرائية للمواطنين.
أصدرت حكومة النظام قرار يقضي بمنع الاحتطاب في سوريا إضافة لعقوبة بحق من يبيع الحطب قد تصل إلى السجن مع الغرامة المالية وذلك تزامناً مع عودة فصل الشتاء وارتفاع أسعار المحروقات لتترك الناس حيارى في البحث عن مصادر للتدفئة بظل الغلاء المستمر في الأسعار.
وصلت أسعار الملابس الصيفية في عموم مناطق سيطرة النظام، إلى أعلى مستوياتها لتفوق القدرة الشرائية للمواطنين من ذوي الدخل المحدود والذين يشكلون النسبة..
أطلق أتراك حملة من المعونات تخللت مواد غذائية وملابس شتوية للمحتاجين منهم في منطقة اعزاز شمال غربي سوريا ولاية هطاي التركية.
أطلقت مجموعة من النساء في مدينة بصرى الشام بريف درعا الشرقي حملة تطوعية تحت اسم "كساء الرحمة" والتي تهدف إلى جمع الملابس التي تزيد عن حاجة العائلات.