المقاتلون الأجانب

كشف تقرير برلماني مغربي أن 1659 جهادياً مغربياً غادروا البلاد للانضمام إلى جماعات إرهابية مختلفة في سوريا والعراق.
دعت مفوضة مجلس أوروبا لحقوق الإنسان اليوم الجمعة، الدول الأعضاء للسماح بعودة مواطنيها المعتقلين في سوريا بسبب انتمائهم لتنظيم الدولة، في خطوة تعارضها فرنسا وبريطانيا بشكل خاص.
قالت صحيفة ديلي ميل البريطانية إن المراهق الأسترالي "أوليفر بريدجمان" الذي فر إلى سوريا في ذروة سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية، مازال على قيد الحياة، وهو يعمل كعامل إغاثة بهوية جديدة شمالي سوريا.
كشف تقرير سري لجهاز الأمن التركي أن "وحدة خاصة" في "تنظيم الدولة" كانت تتولى تدريب وفحص المقاتلين الأجانب لاختيار من يقومون بالسفر للخارج وتنفيذ عمليات إرهابية.
قدّر منسق الاستخبارات الفرنسية، لوران نونيز، عدد المتشددين الفرنسيين، الذين يعيشون بغالبيتهم في محافظة إدلب بشمال غربي سوريا، يبلغ نحو 160 شخصاً، مؤكداً أن حكومته "تتابع هذا الأمر عن كثب بهدف منع هجوم مخطط له".