المعتقلون السوريون

كانت دقّة الصورة أعلى هذه المرة، كانت دقات قلوبنا أشد ثقلاً، التفاصيل مفجعة، يصعب على أي قلب احتمالها،  تلك الصور التي يعاد نشرها بين حين وآخر عن شهداء ثورة الكرامة الذين قضوا تحت التعذيب في سجون الأسد.
قال تقرير للشبكة السورية لحقوق الإنسان اليوم الإثنين إنها تسعى لدى فريق الأمم المتحدة إلى تسجيل ما لا يقل عن 84000 مختف قسريا عند نظام الأسد.
تحولت مواقع التواصل الاجتماعي إلى منصة لنشر صور  المعتقلين الذين قضوا تحت التعذيب في سجون نظام الأسد والتي سربها "قيصر"منذ عام 2014، وتزامنت إعادة النشر مع تطبيق قانون قيصر لحماية المدنيين في سوريا، في محاولة للتذكير بالجرائم التي ارتكبها
الناجون من معتقلات نظام الأسد، أحد المصادر الأساسية التي كشفت للعالم أجمع أنواع وأصناف جرائم التعذيب الوحشية وتصفية المعتقلين من قبل نظام الأسد في معتقلاته وفروعه الأمنية.
وقّعت عشرات المنظمات المدنيّة السوريّة، اليوم الإثنين، على بيان وجّهت خلاله نداء استغاثة مِن أجل استجابة فورية وشاملة ومتوازنة لـ جائحة كورونا في عموم سوريا، وحماية الشعب السوري مِن هذه الجائحة..