المسنون

تعاني المسنات في شمال غربي سوريا من مشكلات اقتصادية واجتماعية وصحية ونفسية غاية في الصعوبة، إذ لم تكتف حرب النظام باختطاف أو تهجير أحبائهن وأبنائهن، وأجبرتهن للعيش في ظروف معيشية استثنائية تصعب حتى على الشباب مواجهتها، وخاصة في مخيمات النزوح التي تفت

شاهد/ مسنة سورية تصلّي فوق أنقاض ما تبقى من منزلها
مهجرون يعودون بحذر إلى مناطقهم
ولكن لماذا يفضلون النوم في المخيمات قرب الحدود التركية؟

اكتظت دار السلامة لرعاية المسنين وذوي الاحتياجات الخاصة الموجودة في مخيم السلامة شمال مدينة اعزاز بريف حلب الشمالي، خلال الأيام القليلة الماضية، عقب استقبال الدار عدد من ذوي الاحتياجات الخاصة، وكبار السن في ظروف سيئة للغاية