المدارس السورية

تداول معلمون سوريون متطوعون في مدارس بعض الولايات التركية، وخصوصاً في ولايتي هاتاي وماردين جنوبي البلاد، رسائل نصّية قالوا إنها صدرت من مديريات التربية الفرعية في الولايات،
كانت الرحلة المدرسية موقوتة مثل العيدين، لكن ليس بالأهلّة وإنما بالشمس وحلول فصل الربيع، وفي الفصول الثلاثة المظلومة أيام خضراء، ولم تعرف مدارسنا الرحلات العلمية والأدبية والجغرافية.
سمحت وزارة التربية في حكومة النظام بزيادة أقساط المدارس الخاصة التي يقل قسطها السنوي عن 500 ألف ليرة سورية بزيادة وفق نسب محددة، في حين منعت زيادة أقساط المؤسسات التي يزيد قسطها على 500 ألف ليرة سنوياً.
قال نقيب معلمي دمشق، عهد الكنج، التابع لحكومة النظام إنه سيتم تقديم مقترح إلى المجلس المركزي لنقابة المعلمين ووزير التربية لمنح تراخيص للدروس الخاصة.
قالت منظمة "هيومن رايتس ووتش" إنه على الرغم من أن نظام الأسد ذكر للجنة حقوق الطفل التابعة للأمم المتحدة أنه لا توجد قوانين تسمح بضرب أو تعذيب الأطفال، فإن المنظمة وثّقت إدارة النظام لمرافق احتجاز، يتعرض فيها الأطفال للضرب والتعذيب.