اللاجئون في اليونان

شهدت الفترة الماضية زيادة في توجه السوريين إلى تقديم طلبات لجوء في قبرص اليونانية، نظراً لانخفاض كلفة الوصول إليها مقارنة بالأسعار التي تفرضها شبكات التهريب لإيصال اللاجئين إلى إحدى دول الاتحاد الأوروبي.
قال وزير الهجرة اليوناني، نوتيس ميتاراكيس، إن اللاجئين الذين رفضوا المكوث في مخيمات اللاجئين لن يحصلوا على المعونة المالية المقدمة من الاتحاد الأوروبي، مؤكداً على أنه "يجب استخدام الأموال للاجئين المحتاجين".
طالبت المحكمة الإدارية الابتدائية في أثينا الأسبوع الماضي بمنح تعويضات مالية لذوي طالب لجوء سوري ومصري كانا قضيا إثر حريق خيمتهما في كانون الثاني الفائت في مخيم موريا للاجئين بجزيرة ليسفوس اليونانية.
بهدف منع المهاجرين من العبور بشكل غير قانوني إلى أوروبا، اعتمد الاتحاد الأوروبي نظاماً رقمياً لمراقبة الحدود التركية – اليونانية.
أعلنت وزارة الهجرة اليونانية أنها ستلغي تقديم المساعدة المالية عن اللاجئين الذي لا يقيمون في الأماكن المرخصة التي تقع تحت مسؤولية وزارة الدفاع أو المتعاونين مع هيئات (YMA).