اللاجئون السوريون في قبرص

قالت مسؤولة في الاتحاد الأوروبي إن التحدي الرئيسي الذي تواجهه قبرص فيما يتعلق بالهجرة هو الأعداد المتزايدة من طالبي اللجوء، مشيدة بالتقدم الذي أحرزته نيقوسيا في تسريع الطلبات وتحسين ظروف الاستقبال.
أفرجت السلطات القبرصية عن مواطن سوري احتجز لمدة عامين تقريبًا على خلفية اتهامه من قبل مواطنه بالانتماء لجبهة النصرة، بعد أن ظهر أن الرواية بكاملها كانت نتيجة نزاع عائلي حول المواضيع السياسية.
تعهد الرئيس التنفيذي للاتحاد الأوروبي بتقديم المزيد من الدعم إلى قبرص من "وكالة الحدود" التابعة للاتحاد الأوروبي (فرونتكس) بهدف توقف تدفق طالبي اللجوء إلى الجزيرة الواقعة  شرقي البحر المتوسط ​​من الدول المجاورة.
زادت السلطات البريطانية في قاعدتها العسكرية بقبرص عدد ضباط الجمارك 50 في المئة، بالإضافة إلى شرائها معدات خاصة بهدف إحباط عمليات التهريب غير الشرعية.
يحاول اللاجئون السوريون البحث عن حياة أفضل بعد أن عانوا ما عانوه في دول اللجوء المؤقت وخاصةً في لبنان، إذ لا يكاد يمر يوم من دون أن نسمع خبراً عن الإمساك بدفعة من السوريين الذين حاولوا الخروج من لبنان باتجاه أوروبا بحراً.