القوات الأميركية في سوريا

توقع تقرير للاستخبارات الأميركية "سي آي إيه" استمرار الصراع والأزمات الإنسانية والتدهور الاقتصادي في سوريا خلال السنوات القليلة المقبلة
أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون)، أمس الإثنين، أن قواتها في سوريا لم تعد مسؤولة عن حماية النفط، وأن واجبها هو مكافحة تنظيم الدولة الإسلامية، وذلك خلافا لما كان أعلنه الرئيس السابق دونالد ترامب.
أعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون"، جون كيربي، أن وجود القوات الأميركية في سوريا سوف يستمر، طالما هناك تهديد من جانب تنظيم الدولة.
أكدت مصادر عسكرية لموقع تلفزيون سوريا "أن القوات الأميركية المتمركز في المطار الواقع جنوب بلدة اليعربية استقدمت صباح اليوم، تعزيزات عسكرية ضخمة من قاعدة تل البيدر شمال الحسكة.
وصلت تعزيزات عسكرية تابعة للقوات الأميركية، مساء أمس الجمعة، إلى قواعدها شرقي دير الزور، بالتزامن مع التوتر الذي تشهده مناطق سيطرة الميليشيات الإيرانية، عقب الضربة الإسرائيلية الأخيرة فجر الأربعاء الماضي.