القمح في سوريا

أعلنت وزارة المالية والاقتصاد في "الحكومة السورية المؤقتة"، العاملة بمناطق سيطرة "الجيش الوطني" في الشمال السوري، أن مجموع كمية القمح التي تم شراؤها من الفلاحين لهذا الموسم قد بلغت 8630 طناً، حتى الأحد، فيما لا تزال عمليات الشراء متواصلة.
لاحق نظام الأسد المزارعين الذين يبيعون محصولهم من القمح إلى التجار عوضاً عن بيعه إلى المؤسسة السورية للحبوب على الرغم من السعر المنخفض الذي تدفعه المؤسسة للمزارعين مقابل السعر الذي يباع في الأسواق.
"من سوريا إلى لبنان.. إنقاذ البذور التي يمكن أن تنقذ البشرية" عنوان تقرير نشره موقع مجلة "نيولاينز/ Newlines" الأميركية، يتحدث عن البذور التي يمكن أن تنقذ البشرية، والتي كانت مخزّنة داخل قبو في سوريا ثم نُقلت إلى لبنان لحفظها بعد اندلاع الحرب في سوري
عملت "وحدات حماية الشعب / Ypg " عبر سماسرة يعملون لحسابها على تهريب كميات كبيرة من القمح إلى إقليم كردستان العراق على الرغم من أزمة القمح التي تشهدها مناطق شمال شرقي سوريا التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، بسبب شح الموسم الزراعي لهذا
قال المدير العام للشركة العامة لخزن وتسويق الحبوب في "الحكومة السورية المؤقتة" واصف الزاب إن الكمية التي اشترتها المؤسسة العامة للحبوب حتى الآن بلغت 775 طناً منها 417 طناً في فرع المنطقة الشرقية من مراكز رأس العين وتل أبيض، و758 طناً في فرع حلب...