العملية السياسية

لم تكن المرأة غائبة عن المشهد السوري منذ اندلاع الثورة في سوريا، لكنها لا  تزال عصية على امتلاك مفاتيح حقوق التطبيع في التمثيل السياسي حتى مع مرور عشر سنوات على الحرب، لكنها ما زالت تحاول رغم  العوائق والتحديات. 
دعا وزير الخارجية الأردني، أيمن الصفدي، إلى اتخاذ خطوات عملية لتحسين الظروف المعيشية للسوريين، بما في ذلك في الجنوب السوري، لتثبيت الاستقرار في سوريا.
في منتصف آذار الماضي، كُشف في دمشق عن اتفاق بين مجموعة من التيارات والأحزاب والشخصيات السياسية المعارضة، داخل البلاد وخارجها، أبرزها "هيئة التنسيق الوطنية" المعارضة، و"المبادرة الوطنية"، عن استعدادها للإعلان عن تشكيل كيان سياسي جديد
شددت المبعوثة الأميركية إلى سوريا بالإنابة، إيمي كترونا، على أن الانتخابات التي سيجريها نظام الأسد "غير حرة وغير نزيهة، ولن تشرعن وجود الأسد"، مشيرة إلى أنها "لا تتماشى مع معايير القرار الأممي 2254".
حذرت الولايات المتحدة الأميركية، رئيس النظام، بشار الأسد، من أن إدارة بايدن لن تعترف بنتيجة الانتخابات الرئاسية المقبلة في سوريا ما لم يكن التصويت حراً ونزيهاً وتشرف عليها الأمم المتحدة، وتمثل المجتمع السوري بأسره.