العمل في ألمانيا

اتجه طالبو اللجوء في ألمانيا الذين رفضت طلبات لجوئهم إلى التدريب المهني حتى يتمكنوا من البقاء في البلاد خاصة أنهم قادمون من دول آمنة ولا تشهد حروباً.
أظهرت إحصائيات جديدة أن نحو 35 % فقط من اللاجئين السوريين في ألمانيا، في سن العمل القانوني، قادرون على كسب لقمة العيش، إذ يعتمد كثير منهم على رعاية الدولة للبقاء على قيد الحياة.
قال الطالب السوري عبد القادر تيزيني، الحاصل على درجة الماجستير في الهندسة الميكانيكية من جامعة "آر دبليو تي اتش آخن " إحدى أرقى الجامعات التقنية في ألمانيا، إنه قدم نحو 800 طلب للحصول على وظيفة وحضر 80 مقابلة، ولا يزال يبحث عن عمل.
يعمل في ألمانيا يعمل نحو 4000 طبيب سوري يصنفون من أفضل الأطباء فيها، ومن الطلاب السوريين اللاجئين المتفوقين فيها، عشرات الأمثلة الذين باتوا حديث الصحافة واهتمام الحكومة، "عمر الوكاع" من مدينة دير الزور، حصل على المرتبة الأولى في البكالوريا العلمية..