العقوبات الأوروبية

أكد رئيس "هيئة التفاوض السورية" المعارضة، أنس العبدة، على أهمية وفعالية العقوبات الأوروبية التي تستهدف نظام الأسد ورجاله وضرورة استمرارها وتشديدها، دون المساس بالمساعدات الخاصة بجائحة "كورونا".
كشفت صحيفة الشرق الأوسط عن رسالة تقدم بها وزير خارجية النظام، فيصل المقداد منتصف الشهر الماضي، إلى عدد من وزراء الخارجية في عدد من الدول الأوروبية بينها النمسا ورومانيا وإيطاليا واليونان، طالب فيها بـ "فتح حوار" مع نظام الأسد للحيلولة دون اتخاذ أي "م
بعث وزير خارجية نظام الأسد، فيصل المقداد، رسالة خطّية "غير علنية"، إلى وزراء عدد من الدول الأوروبية، للمطالبة بفتح حوار مع النظام في دمشق، والحيلولة دون اتخاذ أي مواقف جديدة ضمن إطار الاتحاد الأوروبي.
أصدرت مجموعة من المنظمات السورية داخل سوريا وخارجها التي تعمل في المجال الحقوقي والقانوني بياناً على شكل رسالة موجهة إلى رئيس النظام بشار الأسد.
دعا اتحاد الجمعيات الخيرية الكاثوليكية الوطنية "كاريتاس" المجتمع الدولي إلى إنهاء فوري للعقوبات المفروضة على نظام الأسد، قائلة إن "الناس هم الأكثر تضررا من الحرب المستمرة منذ 10 سنوات".