الصناعة السورية

أقرت حكومة نظام الأسد الاعتمادات الأولية للموازنة العامة للدولة للعام المقبل 2022، بأكثر من 13 ترليون ليرة سورية (نحو 5 مليارات دولار وفق سعر الصرف الرسمي)، في زيادة بنحو 56% عن موازنة العام الجاري 2021.
انتشرت خلال الساعات الـ24 الماضية اتهامات وردود تراشقها عدد من الصناعيين السوريين من خلال منشورات على صفحاتهم الشخصية في "فيس بوك"..
كشف أحد الصناعيين السوريين، أمس الجمعة، أن ما يقارب 47 ألف صناعي سوري غادروا مدينتي دمشق وحلب إلى خارج سوريا، لأسباب مرتبطة بالسياسة الاقتصادية الخاطئة في سوريا.
انتقد رجل الأعمال الداعم للنظام وعضو "مجلس الأعمال الصيني السوري" فيصل العطري، أسعارالبرادات الجديدة التي طرحتها شركة بردى الحكومية، حيث وصل أقل سعر لها إلى نحو 1.2 مليون ليرة سورية، وذلك بعد طرح إيران مشروع استثمار في الشركة، وسط تسهيلات نظام الأسد.
نشر "المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسيات" دراسة تحدث فيها عن العقوبات الغربية على الاقتصاد السوري، وسياسة نظام الأسد في التعامل مع الأزمة وفشل مؤسساته في إدارتها.