السياسة

وهي في طريقها إلى الانقراض، يبدو أن الصحف الورقية قد تراجعت شكلاً ومضموناً أمام الانتشار المتسارع للسوشيال ميديا. وبدأ الإعلام يتراجع أمام الإعلان وسطوته الوقحة، بل ويمكننا القول إنه بات ينقاد له أحياناً.
أعلن الرئيس التونسي قيس سعيد مساء الأحد تجميد عمل مجلس النواب ورفع الحصانة عن النواب، وتعهد بملاحقة المفسدين والتعامل بحزم مع "الساعين للفتنة".
في كل زمان ومكان لرجال الدين ذلك الدور الريادي الهام في دعم السلطان وتمكينه في الحكم والسلطة ورغم تطور الأزمنة على مر التاريخ ولكن ما زال لهم ذلك الدور الهام في أصغر القضايا وأكبرها.
عندما قرر البطريرك الراعي التعاطي بالشأن السياسي وعدم الاكتفاء بإطلاق مواقف وطنية جامعة، فهو بذلك وضع منصبه الديني جانبا ودخل بالسجال السياسي، والرد عليه هو رد مشروع لأنه رد على مواقف سياسية يطلقها وليس ردا على أي شيء يتعلق بإيمانه ومعتقداته الدينية.
يعيب الكثيرون دائماً، وبمن فيهم أنا في بعض الأحيان، على البعض من النخبة السورية المتعلمة أو المثقفة، استقالتها من المشهد العام وابتعادها عن الخوض في الحياة السياسية المعارضة أو في العمل الميداني إلى جانب الجماعة البشرية التي اختارت الثورة