السلفية

تستطيع أن تُسقط إدلب من حساباتك حالياً، طالما أنها تحت الحكم الفعلي لهيئة تحرير الشام والسلطة الإدارية لحكومة الإنقاذ المتصلة بها.
بعد ثورة 25 يناير صدرت في مصر رواية تحمل عنواناً بليغاً "سلفيٌّ يكتب الروايات سرّاً"، يبيّن فيها الكاتب، ماجد شيحة، ما الذي دفعه لاعتزال الكتابة، بفعل فتاوى المشايخ التي تقرّر تحريم الخيال بذريعة أنه كذب.