السجون الليبية

أعلن محققون في الأمم المتحدة، الإثنين، عن وجود أدلة على وقوع جرائم حرب وأخرى ضد الإنسانية في ليبيا.
أكد مكتب التوثيق في "تجمع أحرار حوران" احتجاز أكثر من 100 طالب لجوء سوري، من محافظة درعا في السجون الليبية، والذين اعتقلوا من قبل السلطات الليبية خلال فترات متلاحقة خلال محاولتهم الوصول إلى أوروبا انطلاقاً من السواحل الليبية.
دان "المرصد الأورومتوسطي" الممارسات التي ترتكبها السلطات الليبية بحق طالبي اللجوء السوريين المحتجزين في السجون الليبية، داعياً إلى إجراء تدخل فوري لإيقاف الممارسات والتجاوزات المهينة لكرامتهم.