الساحل السوري

اشتكى عدد من صيادي اللاذقية عدم حصولهم على مخصصات مراكبهم من مادة المازوت، متهمين بوجود حالات سرقة خلال عملية توزيع المادة على البحارة.
ما تزال حادثة التسرّب النفطي من مصفاة بانياس، في الـ24 من شهر آب الفائت، هي القضية الأولى والأهم التي تشغل بال أهالي الساحل ومستثمري الشواطئ وصيادي السمك، حيث تعدّ من الكوارث البيئية والاقتصادية الأكبر التي تواجه الساحل السوري..
ثمة جملة في إحدى القصائد البديعة للشاعر اللبناني الراحل عصام العبد الله عن مدينة بيروت تصلح لأن تعمم على كل العواصم العربية: (بيروت عنقود الضيع)
طالب مركز مكافحة التلوث في المديرية العامة للموانئ التابعة للنظام، من أصحاب المنازل القريبة من الساحل السوري، بالمساهمة في تنظيف تلوث الفيول في البحر والذي سببه التسرب من خزان في المحطة الحرارية في بانياس.
يعاني قطاع الأسماك في سوريا من الإهمال وعدم التطوير، وهذا ما انعكس على كمية الأسماك المتوفرة في الأسواق السورية، وحصة الفرد الواحد من الأسماك، إضافةً إلى عوامل جغرافية أثرت على تراجع هذا القطاع.