الزيت

بدأت صالات "السورية للتجارة" التابعة لوزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك في حكومة الأسد منذ بداية العام الجاري بالترويج لزيت القطن كبديل للزيوت النباتية بعد صعوبة تأمينها لتغطية احتياج السوق المحلية سواء من زيوت الذرة أم دوار الشمس وغيرها على أنه
أعلنت حكومة النظام إيقاف تصدير مادة زيت الزيتون بشكل مؤقت، باستثناء العبوات التي تقل سعتها عن 5 ليترات..
قال برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة إن أسعار زيت الطهي زادت 440 في المئة مقارنة بما كانت عليه قبل عام في سوريا.
شهدت أسعار معظم المواد الغذائية في مناطق سيطرة النظام ثباتاً في أول أسبوع من شهر رمضان على الرغم من التحسن اللافت الذي طرأ على سعر صرف الليرة السورية أمام العملات الأجنبية.
لجنة التصدير في "اتحاد غرف التجارة السورية" التابع لحكومة نظام الأسد تقترح استيراد الزيت، بعد ارتفاع أسعاره بشكل كبير..