الزواج المبكر

تظهر الحركة النسوية السورية كحراك حقوقي خاص بالنساء، لكن للاسم أهميته الدلالية، إذ ترى بعض النسويات ويرى بعض النسويين أن الحركة النسوية هي حركة حقوق إنسان، لابد أن تنشط وتعمل في الظروف التي تمر بها سوريا في كل مناطق السيطرة.
قالت منظمة "إنقاذ الطفولة" إن الفتيات السوريات من اللاجئات معرضات بشكل متزايد لخطر الزواج المبكر بسبب الفقر والثغرات القانونية واللجوء الذي طال أمده، حيث تم تسجيل أكثر من 5.5 ملايين لاجئ سوري وفق تقرير للأمم المتحدة منذ اندلاع الثورة السورية.
رصد موقع تلفزيون سوريا آراء فتيات وسيدات في الشمال السوري للحديث عن معايير الزواج وأسباب تأخره..
قضت المحكمة الجنائية في إسطنبول، ببراءة شاب سوري رُفعت بحقه دعوى قضائية بتهمة "الاعتداء الجنسي" التي يصل حكمها إلى السجن لمدة 20 عاماً، لزواجه، قبل 3 سنوات، بفتاة كان عمرها 14 عامًا قبل أن يرزق منها بطفلين.
تزداد المعوقات وتتنوع الأسباب التي تقف حجر عثرة أمام إكمال الفتيات في إدلب لتعليمهن، فبين الفقر والنزوح وفقدان الأمان، يضيع مستقبل الكثير من الفتيات، وتفرض الظروف القاسية عليهن الجهل والأمية، وتحرمها من عيش حياة طبيعية.