الجيش الحر

مطلع العام 2014 انطلقت المواجهة المفصلية شمال وشرق سوريا بين فصائل الجيش الحر بشكل أساسي من جهة، وبين تنظيم الدولة "داعش" من جهة أخرى
على طول مناطق سيطرة النظام السوري وعرضها يقبع آلاف الشبان في بيوتهم هرباً من التجنيد. يتحركون في نطاق محدود حذرين من الحواجز، ويحلّون مشكلة الدوريات المكلفة بالبحث عنهم بالرشوة.
أعلن تنظيم الدولة (داعش) - عبر وكالته "أعماق - حصيلة ما قال إنّها هجماتهِ التي نفّذها ضد عدّة جهات في سوريا، خلال العام المنصرم 2020..
ضم جيش المجاهدين المشكل مطلع العام 2014 كتلتين كبريين داخل صفوفه هما الفرقة 19 من ريف حلب الغربي بمكونيها الرئيسيين (لواء الأنصار ولواء أمجاد الإسلام)، وتجمع فاستقم كما أمرت من مدينة حلب بألويته الثلاثة (السلام وحلب الشهباء وحلب المدينة الإسلامي).
نشرت قناة تلفزيونية روسية، اليوم الخميس، تقريراً مصوراً يُظهر ما قالت إنّها عملية تفجير مركز قيادة لـ أحد الفصائل العسكرية المعارضة في ريف إدلب..