الجولان السوري

كشفت تحقيقات الجيش الإسرائيلي أن المرأة التي أعيدت في عملية تبادل الأسرى الأخيرة، بوساطة روسية، دخلت سوريا عبر تسلقها للسياج الحدودي بين سوريا وإسرائيل، على خلاف ما اعتقد بداية من أنها دخلت عبر جزء غير مسوّر من الحدود.
دائماً ما يكسر حالات الجمود المتكررة في الأزمة السورية القائمة منذ عشر سنوات، أحداث مفاجئة تأتي بسرعة دون أي مقدمات بعضها يترك أثراً في مسار الأزمة وبعضها يذهب أدراج الرياح دون تبعات ولا حتى تفصيلات لسبب حدوثها، والأمثلة على ذلك كثيرة.
قالت وسائل إعلام عبرية، اليوم الأربعاء: إن عملية تبادل الأسرى بين إسرائيل ونظام الأسد بوساطة روسية تعثرت، بسبب رفض الأسرى السوريين، ذياب قهموز ونهال المقت، ترحيلهم إلى دمشق، ومطالبتهم بالبقاء في قراهم في الجولان السوري المحتل.
رفض الأسير السوري ذياب قهموز قرار الإفراج عنه إلى سوريا بموجب صفقة تبادل أسرى بين إسرائيل ونظام الأسد برعاية روسيّة..
أفادت مصادر خاصّة لـ موقع تلفزيون سوريا بأنّ التوتّر يتصاعد في منطقة الحدود عند الجولان الذي تحتّله إسرائيل التي كثّفت مِن دورياتها على كامل الشريط الحدودي المتاخم للجنوب السوري..