الجهاديون

ردّت "هيئة تحرير الشام" اليوم الأربعاء، على بيان أصدره عدد من "الجهاديين" العرب يوضّحون فيه تفاصيل اعتقال "الهيئة" لقياديين من تنظيم "حرّاس الدين"، ويجدّدون المطالبة بالإفراج عنهم..
مع التوجهات الجديدة لهيئة تحرير الشام صار بالإمكان مشاهدة شابات يمارسن النشاط الدعوي في مساجد وشوارع إدلب ومحيطها، يكشفن وجوههن من دون ارتداء النقاب في محاولة من الهيئة لتعزيز سيطرتها على المجتمع الأهلي، عبر نزع الصبغة الجهادية عن أجهزة حكمه الإدارية
طورت التنظيمات والجماعات الجهادية المناهضة لهيئة تحرير الشام في إدلب وسائل الحماية والتخفي لتفادي الحملات الأمنية التي تشن ضدها، وباتت التكتيكات التقليدية التي يتبعها جهاز الأمن العام التابع لتحرير الشام في ملاحقة المطلوبين لا تحقق الأهداف المرجوة
لم ينجح "الجهاد" في تحقيق مساعيه، ومثلما وجد تقبلًا كبيرا وجد ممانعة قوية. إذ ليس هناك جهاد حر طليق، سرعان ما يجري الانقضاض عليه ويتحول إلى إرهاب.
تشهد الجماعات السلفية الكردية الموجودة في إدلب حالة استقطاب استثنائية بعد أن بدأت الانقسامات بينها تطفو إلى السطح على خلفية حملة الاعتقالات التي نفذتها "هيئة تحرير الشام" بداية شهر حزيران والتي طالت عدداً من قادة "أنصار الإسلام"