التهجير القسري

في تاريخ 27 شباط 2016م دخل اتفاق وقف الأعمال العدائية في سوريا حيز التنفيذ. يومها عاد إلينا الأمل من جديد. قلنا إننا سنبقى إذن في مدينتنا داريا ولن نُهَجر منها.
الاتفاق في محافظة درعا اليوم الإثنين، على تهجير عدد من مقاتلي الجيش الحر السابقين في مدينة الصنمين بشكل قسري إلى محافظة إدلب ومدينة طفس، في إطار التسوية التي تم الاتفاق عليها اليوم الإثنين، مع قوات النظام برعاية روسية.
قالت الأمم المتحدة اليوم الخميس إن 170 ألف شخص يعيشون الآن في العراء من أصل 900 ألف مهجر قسرياً دفعهم الهجوم الذي تشنّه قوات النظام بدعم من روسيا على إدلب وحلب.
قال تحالف المنظمات الإنسانية غير الحكومية السورية "SNA": إن نحو مليون سوري نزحوا جراء عمليات نظام الأسد وحلفائه في إدلب، بينهم 81 في المئة من النساء والأطفال.