التقنين

قال المصرف العقاري السوري إنه دُفع إلى الآن مبلغ 24.5 مليون ليرة سورية عبر بوابة الدفع الإلكتروني منذ تشغيلها، الأسبوع الفائت إلى الآن، وذلك من خلال تسديد العملاء لفواتيرهم التي تشمل الماء والكهرباء في ظل زيادة ساعات تقنينها.
قال مدير كهرباء دمشق، هيثم ميلع: إن "أكثر من 90 % من الانتقادات التي تطال عمل الكهرباء وعمالها لا تمت للواقع بصلة، وهي غير منصفة"، مشيراً إلى أنه "من الصعب إرضاء المواطن".
ما تزال أحياء حلب وخاصة الشرقية منها تعاني من انقطاع دائم في التيار الكهربائي، إضافة لارتفاع سعر "الأمبير" إلى ضعف سعره منذ بداية عام 2020.
ازدياد حالات سرقة محولات الكهرباء أو خطوطها النحاسية في الغوطة الشرقية، خلال فترات تقنين الكهرباء في المنطقة.