التدفئة

يعاني الأهالي في قرى ريف الحسكة الجنوبي التابعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية "قسد" من انعدام مقومات الحياة منذ خروج تنظيم الدولة منها.
يعيش آلاف النازحين في الشمال السوري في مخيمات متفرقة متهالكة، يقع معظمها في أراض زراعية، الأمر الذي يجعلها عرضة للغرق مع هطول الأمطار والثلوج في كل فصل شتاء، في وقت تلاشى فيه حلم العودة إلى منازلهم التي سيطرت عليها قوات النظام، وتسلط الفقر الذي يمنعه
قال نائب محافظ دمشق أحمد نابلسي أنّ سبب الازدحام الأخير على محطات البنزين متعلّق بالحالة النفسية للناس، فبمجرد أن يرى المواطن أن هناك رتلاً من السيارات، ينتابه شعور أن المادة ستنقطع، فيقف في الدور ليأخذ مخصصاته وهكذا يزداد عدد المنتظرين ويحدث الازدحا
لا مازوت.. لا غاز.. لا كهرباء.. لم يجد أهالي محافظة اللاذقية التي يسيطر عليها نظام الأسد أي وسيلة تقيهم برد الشتاء القارس..
مع دخول فصل الشتاء، شهدت أسعار الحطب في محافظة درعا ارتفاعاً كبيراً، بسبب ارتفاع سعر مادة مازوت التدفئة وانقطاع التيار الكهربائي لفترات طويلة.