الاشتراكية

يكمل "الربيع العربي" عقده الأول هذه الأيام. ومع كل حديث عن الإخفاقات التي شهدناها في العشرية الماضية، يبرز دائما السؤال المتكرر عن أسباب غياب المثقف عن لعب دور واضح في المشهد السياسي والفكري في الربيع العربي.
مثل اليوم، قبل ثمان وخمسين سنة؛ كانت "ثورة آذار البعثية". بعض أوائل مَن فكّروا وحددوا أهدافها ربما كانوا صادقين.
في كتابه الانتقال الديمقراطي وإشكالياته يَجهد عزمي بشارة ويُتعبنا معه في تتبع ما كُتب من قبل منظري التحديث والباحثين في عملية التحول الديمقراطي، وأشكالها، ومعيقاتها، وجذور أسبابها، ومآلاتها.
قراءة في كتاب ألفه السفير الهندي السابق إلى سوريا
لم يكن حزب البعث في بداياته ومنطلقاته النظرية الأولى حزباً دكتاتورياً يمتح من أدبيات الشيوعية، بل كان حزباً قومياً اشتراكياً ذا طابع ليبرالي.