الإسمنت

كشف رئيس نقابة عمال البناء التابعة للنظام إحسان قنايا أن سعر الإسمنت ارتفع 30 مرة خلال العشر سنوات الماضية، في حين ارتفع الحديد 100 مرة في الفترة نفسها.
أصدرت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك، التابعة لحكومة الأسد، يوم أمس الأحد، قراراً برفع أسعار الإسمنت المنتج في القطاع الخاص وذلك بعد نحو عشرين يوماً على رفع أسعار المادة المنتجة في مؤسسات القطاع العام.
رفعت حكومة النظام، أسعار مادة الإسمنت، ليصل سعر الطن الواحد إلى 150 ألف ليرة سورية بعد أن رفعته في كانون الأول الماضي نحو 80 في المئة.
أصدرت حكومة نظام الأسد قراراً بالحجز الاحتياطي على الأموال المنقولة وغير المنقولة العائدة لـ أحمد السيد مدير فرع "مؤسسة العمران" السابق بطرطوس، وعدد من العاملين المشرفين والسائقين.
أعلن مدير عام المؤسسة العامة للإسمنت ومواد البناء التابعة للنظام المثنى السرحاني، أن الحركة العمرانية ستزداد رغم زيادة أسعار الإسمنت، وأن نقابة المهندسين لديها أرقام قياسية للتراخيص، مؤكداً أن الإسمنت لايؤثر في زيادة أسعار العقارات