الأحزاب اللبنانية

زار رئيس الحزب الديمقراطي اللبناني طلال أرسلان رئيس النظام بشار الأسد وهنأه بفوزه بـ "انتخابات الرئاسة" التي لقيت رفضاً شعبياً ودولياً واسعاً، وتعد هذه أول زيارة لسياسي لبناني إلى دمشق منذ إعادة انتخاب الأسد الأسبوع الفائت.
ذكرت مصادر إعلامية لبنانية، أن نحو 50 ألفاً من أصل مليون و500 ألف لاجئ سوري في لبنان، أدلوا بأصواتهم ضمن "انتخابات الرئاسة" السورية، التي جرت أول أمس الخميس. وقالت قناة تلفزيون MTV اللبنانية إن بعض السوريين مُنعوا من التصويت
نشر موقع "لورينت توداي" اللبناني تقريراً سلّط الضوء فيه على الضغوط والتهديدات التي يتعرض لها اللاجئون السوريون في لبنان من قبل كيانات وشخصيات مؤيدة لنظام الأسد لإجبارهم على المشاركة في الانتخابات والتصويت لصالح رئيس النظام بشار الأسد في الانتخابات
أوضح وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الأعمال بلبنان، ​شربل وهبة​، أنه لا يوجد نزاع حدودي بين ​لبنان​ وسوريا بل هناك موقفان غير متفقين.
اليوم والأفق اللبناني مسدودة سبله، يجد البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي نفسه مضطراً للدخول على خط السياسة اللبنانية مباشرة