إيلان كردي

أصوات جائعة تسمع من سوريا، مع اشتداد وقع الأزمة المعيشية التي تضرب مناطق سيطرة النظام، في وقت أعلنت فيه الأمم المتحدة قلقها من تردي الوضع الإنساني شمال غربي البلاد المكتظ بالنازحين والمهجرين، وسط دعوات للمجتمع الدولي بتمويل الاحتياجات الإنسانية
قابل البابا فرنسيس عبدالله كردي، يوم أمس الأحد، في إقليم كردستان العراق، والد الطفل السوري الكردي ايلان كردي الذي توفي غرقاً في أُثناء محاولة عائلته الهرب إلى أوروبا وباتت صورته رمزاً لأزمة اللاجئين في عام 2015.