إعلام النظام

أعلن وزير المالية في حكومة النظام كنان ياغي أن سعر صرف الليرة السورية الحالي في السوق هو سعر "وهمي ناتج عن المضاربات وعن الحرب النفسية التي تدار من الخارج".
قال رئيس اتحاد الصحفيين التابع لنظام الأسد موسى عبد النور "إن الدستور يكفل للوسائل الإعلامية التحدث بحرية في أي شيء، لكن المسؤولية تحتّم علينا اختيار الوقت المناسب وآلية التعاطي مع الخبر".

منذ بداية الثورة السورية برز دور إعلام النظام في تزوير الحقائق وفبركة المشاهد، إلى درجة أصبح معها أضحوكة في كثير من المواقف.. إليك أبرزها

كشفت صحيفة "الجماهير" الموالية عن أن التسعيرة الجديدة التي أقرتها حكومة النظام لشراء كيلوغرام القطن المحبوب من الفلاحين والبالغة 1500 ليرة سورية، تحمل "في ظاهرها دعم للفلاح، وفي باطنها لن يستفيد الفلاح منها شيئاً".
قالت بروين إبراهيم، الأمينة العامة لـ حزب الشباب للبناء والتغيير: إن معظم السوريين يريدون الاحتجاج على "الحكومة"، لأنها ليست حكومة "أزمة".