أوكازيون

استيقظ عشرات التجار الحلبيين قبل أيام على حملة غير مسبوقة تشنها الجمارك التابعة للنظام على أسواق حلب لمصادرة بضائع بكميات كبيرة بحجة مصدرها التركي.

عشرات العوائق المعيشية والاقتصادية تواجه السوريين داخل سوريا خصوصا في مناطق سيطرة النظام، وجهت كل الحديث الإعلامي والإغاثي إلى هناك، وتمكنت من إيصال صوت وصورة الواقع المأساوي في المدن السورية

لجوء النظام للروس والإيرانيين، أصبح يشبه وضع بيضك في سلة واحدة وتمكن الحليفان من تشكيل منظومة دعم اقتصادي كل على حدة في الواجهة، لكنها كانت صفقات استحواذ اقتصادي على كثير من المؤسسات السورية الحيوية

أول قرارات المصرف المركزي كان بدل الخدمة العسكرية التي وبعد تحديدها بالدولار خرج بيان للمصرف حول ما يعادل هذه القيمة بالليرة السورية ليظهر سعر الدولار الواحد بـ2550 ليرة، أما تسعيرته الخاصة بالنشرات اليومية للعملات فكانت 1250 ليرة سورية للدولار

المصرف المركزي التابع للنظام يطرح شهادات إيداع بالليرة السورية للاكتتاب وهي المرة الرابعة في تاريخه والثالثة في عام ألفين وعشرين فقط، أي أن هذا العام أصبح يسجل كنقطة سوداء في تاريخ المصرف المركزي ويحدد طبيعة الإجراءات الأكثر تقشفا التي ستتخذ مستقبلا.