أزمة الأعلاف في سوريا

اشتكى مربو أبقار في محافظة طرطوس من الارتفاع الجنوني لأسعار الأعلاف في ظل غياب أي دعم لمزارعهم من قبل حكومة النظام.
خرج عشرات من الفلاحين ومربي المواشي في بلدة محيميدة بريف دير الزور الغربي الخاضعة لسيطرة "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) بمظاهرة احتجاجية للمطالبة بتسليمهم مستحقاتهم من الأعلاف.
كشف مدير منشأة الدواجن في اللاذقية باسم حسن أن نحو 60 في المئة من مربي الدواجن في اللاذقية خرجوا عن العملية الإنتاجية بسبب الخسائر.
نشر موقع "أثر برس" الموالي خبراً عن اختلاس مواد علفية بلغت قيمتها نحو 2 مليار ليرة سورية من أحد المستودعات في مدينة حمص، مشيراً إلى أن تحقيقات تجري لمعرفة حيثيات القضية، بينما توارى أمين المستودع عن الأنظار وسط أنباء تشير إلى
تشهد الثروة الحيوانية في محافظة دير الزور تراجعاً كبيراً وملحوظاً من جراء عدم تقديم المساعدة للمربين واستغلال التجار لهم في مناطق شرق وغرب الفرات الخاضعة لسيطرة قوات النظام وقوات "قسد" على حد سواء.