أحياء درعا البلد

انفجرت عبوة ناسفة ليل السبت – الأحد بسيارة في حي المطار بمدينة درعا الخاضعة لسيطرة قوات النظام جنوبي سوريا.
انسحبت قوات النظام مساء أمس الجمعة، من محيط مدينة الحراك شرقي درعا بعد إجبار الأهالي على شراء قطع من السلاح الخفيف لاستكمال العدد المطلوب تسليمه للجنة الأمنية، ولينهوا بذلك حصاراً استمر ثلاثة أيام، وتهديدات باقتحامها.
انتهى مساء اليوم السبت، في مدينه درعا اجتماع ضم وجهاء بلدات صيدا والنعيمة وكحيل بضباط من اللجنة الأمنية التابعة لنظام الأسد.
قال "تجمع أحرار حوران" الذي يغطي أخبار محافظة درعا، إن نظام الأسد سلم أهالي مدينة جاسم قائمة بمطلوبين لديه، وأنشأ مركزا لـ "التسوية" في المدينة.
ارتفع عدد حالات الاعتقال الذي تشنه قوات نظام الأسد في محافظة درعا خلال الشهر الفائت، بالرغم من أن مناطق عديدة في المحافظة خضعت لما يسمى "التسويات" التي فرضتها قوات النظام وأجهزته الأمنية بدعم روسي على الأهالي.