أبو محمد الجولاني

ظهر  زعيم "هيئة تحرير الشام"، أبو محمد الجولاني، مجددا مع مجموعة من شيوخ العشائر، في تسجيل مصور نشرته حسابات مقربة من الهيئة عبر تطبيق "تلغرام"، اليوم الإثنين.
حذرت دراسة أصدرها "معهد دراسات الحرب" في واشنطن، الرئيس الأميركي جو بايدن، من الوقوع بخمسة أفخاخ خطيرة، في أثناء إعادة إدارته لصياغة سياستها في سوريا.
ثمة دافع مهم يحمل قاضي سرمدا، أبا ماجد، على تجنب الأضواء. وهناك سبب خفي وراء تسلمه مناصب عديدة في وزارة العدل.
تحاول "هيئة تحرير الشام" الترويج لنفسها كجماعة متماسكة ومتجددة ومتمسكة بزعيمها أبو محمد الجولاني في وجه التيارات والتنظيمات الجهادية والسلفية التقليدية، ويلمح أنصارها إلى أن جماعتهم (تحرير الشام) قد تحولت إلى تنظيم حركي لديه قابلية التعاطي مع الداخل
تتوقع الهيئة أن استمرارها –بشكل أو بآخر- أمرٌ مرغوب به من قبل المجتمع الدولي لدواع متعدّدة كتعقُّد الصراع وتشابكه في الساحة السوريّة والحاجة الماسّة لفصيل قويّ يضبط الساحة الجهاديّة ويستطيع مواجهة أي انبعاثٍ لتنظيم الدولة أو أي فصيلٍ آخر