آل الأسد

علي منير عزيز سليمان الأسد هو صاحب أطول وأغرب سيرة ذاتية في هذه العائلة التي أفقدتها السلطة عقلها. ففي الرابعة والعشرين من عمره، عام 1982، افتتح حياته العملية، كما سننقل عنه، بإدارة مكتب مجلة دنيا المجتمع. وفي 1983 أصبح مدير العلاقات العامة في سوريا
حافظت سورية على طابعها الاجتماعي المتجانس ذي الطبقة المتوسطة العريضة حتى عام 1963، وُجدت خلالها أحزابٌ متنوعة؛ ليبرالية واشتراكية وإسلامية وشيوعية، وامتلكت برلمانًا يتمثل فيه الجميع وتطول يد القانون..
لربما كان من بين الأسباب الرئيسية، لاحتلال القوات الفرنسية سوريا عام 1920، قطع مسيرة بناء الدولة الوطنية، التي بدأها الحكم الفيصلي مع نخبة من السوريين المجتمعين على بناء دولة تقرّ بحقوق مواطنيها عبر دستور حديث ..
مر أسبوعان على انقطاع الاتصال مع الملازم أول ومجموعته. توقفت المعارك بعد الهدنة التي أعلنت عنها القمة الروسية – التركية منذ أيام ورغم ذلك لم يظهر لهم أي أثر، حتى في المقاطع المصوّرة التي تبثها فصائل المعارضة لمن وقعوا في يدها من جيش النظام..

حادثة هزت كيان عائلة الأسد وخلطت الأوراق، في ذكرى مصرعه.. باسل الأسد "الوريث" الذي هيأه حافظ الأسد لخلافته.