آثار تدمر

صنعت روسيا تمثالا قدمته لنظام الأسد، اليوم الأحد، لعالم الآثار السوري خالد الأسعد، الذي قضى في مدينة تدمر على يد تنظيم "الدولة" عام 2015.
تبرز قيمة الكتاب الأساسية من كونه الأول الذي يوثّق بين صفحاته أكثر من مئة موقع أثري سوري (103 مواقع) تعرّض كثير منها إما للتخريب أو التشويه أو النبش والسرقة
تعتزم شركة "جيوسكان/ Geoscan " الروسية، بالتعاون مع مراكز تاريخية روسية، إنشاء قاعدة رقمية لتسجيل مواقع التراث الثقافي السوري.
قتل عامل وجرح آخران، اليوم الثلاثاء بانفجار لغم من مخلفات العمليات العسكرية داخل نفق تشرف على حفره ميليشيا "الحرس الثوري" الإيرانية قرب مدينة تدمر بريف حمص.
أربعةُ أعوامٍ مضت على سيطرة نظام الأسد على مدينة تدمر بريف حمص، بعد معاركِ كرٍ وفرٍ مع "تنظيم الدولة"، تسبّبت في دمار كثير من الأبنية وتضرّر البنية التحتية، ورغم تعهد النظام بإعادة تأهيل المدينة وتفعيل الخدمات فيها، فإن من عاد ما زال يعيش واقعاً