معبر باب الهوى

هددت روسيا برفض تجديد آلية المساعدات عبر الحدود إلى سوريا بعد انتهاء التفويض في تموز المقبل، والتي أصدر مجلس الأمن قراراً بالإجماع بتمديدها في 9 كانون الثاني الجاري، لمدة ستة أشهر أخرى.

دعا مفوض الشؤون الخارجية للاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، إلى عدم تسييس المساعدات الإنسانية إلى سوريا، والسماح بإيصالها دون عوائق إلى جميع المحتاجين، مشدداً على أنه "لا بديل مناسب" للمساعدات عبر الحدود.
وصف مندوب روسيا في الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا، قرار تمديد تفويض المساعدات عبر الحدود إلى سوريا بأنه "قرار صعب"، مؤكداً على أن "التصويت الإيجابي ليس تغييراً في الموقف المبدئي لموسكو بأن المساعدات عبر الحدود مؤقتة، ويجب استبدالها بعمليات تسليم..
تتجه الأنظار مرة أخرى إلى مجلس الأمن الدولي بحلول 10 كانون الثاني الجاري، للتصويت على تمديد التفويض الأممي الخاص بنقل المساعدات الإنسانية إلى سوريا عبر معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا، وذلك في وقت تتهم فيه عدة منظمات إنسانية الجانب الروسي باستخدام
بلغ حجم إجمالي المساعدات الواردة إلى الشمال السوري عبر منفذ باب الهوى الحدودي مع تركيا خلال العام الماضي، قرابة 290،5 ألف طن.