المخيمات العشوائية

يعاني النازحون ضمن المخيمات في مناطق شمال غربي سوريا من ضعف في الأوضاع الإنسانية والخدمية على الرغم من قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2642 لعام 2022 والذي ضمن تحسين هذه الأوضاع.
يعيش النازحون والمهجرون في مخيم "الحتاش" العشوائي بريف الرقة الشمالي ظروفاً إنسانية صعبة، تزيدها قلة المساعدات الإنسانية من قبل "مجلس الرقة المدني" التابع لـ"الإدارة الذاتية" والمنظمات الإغاثية.

منذ بداية التدخل الروسي في سوريا نهاية العام 2015، وأولى حملاته العسكرية على ريف اللاذقية الشمالي هُجّر عدد كبير من سكان قرى جبلي الأكراد والتركمان وريف جسر الشغور صوب الحدود السورية – التركية.
بدأ مجلس الرقة المدني التابع للإدارة الذاتية العمل على إنشاء مخيم جديد شمال قرية العدنانية بريف الرقة الغربي، بحيث يتسع لجميع المخيمات العشوائية المنتشرة في ريف الرقة والتي يبلغ عددها 58 مخيما.
يتخوف مهجّرون في مخيمات الشمال السوري من كارثةٍ محتملة باتت تؤرّقهم، عقب وفاة طفلةٍ صغيرة سقط عليها أحد الجدران في مخيم زوغرة بريف مدينة جرابلس شمال شرقي حلب..