محمد الماغوط

قليلة هي الدراسات التي سلطت الضوء على حياة الكاتب عمومًا، بكل ما فيها من فوضى ورتابة، وبكل التناقضات
السخرية بحر واسع من شاطئ الطرفة إلى موج التهكم وزبد الاستهزاء إلى عمق النقد
ينطلق غداً الأحد "مهرجان عشتار الدولي لمسرح الشباب" في دورته السادسة بمدينة رام الله الفلسطينية
قبل نحو عشرين عاماً كتبتُ مقالاً عن الطائفية في سوريا التي استهدفت إرث الأمويين في عاصمتهم دمشق وقد انتشر بشكل كبير وما يزال يُقرأ حتى اليوم
وإنْ كان علماء الاجتماع لم يستطيعوا تحديد نشأتها، فإنهم يُقرنُون ظهورها بظهور التسلط والقهر. أتحدث هنا، فعلياً، عن فنّ الكوميديا الساخرة، الناقدة للأوضاع السياسية والاجتماعية.